الليرة التركية تعاود الارتفاع أمام الدولار، ما السبب وراء هذا الارتفاع، وهل يدوم؟

منذ أسبوعين

- بعد كونها واحدة من أسوأ العملات أداءا في الأسواق الناشئة، بدأت عملة الليرة التركية في الارتفاع على مدار الشهر الماضي، مدعومة بتغيير ملحوظ في سلوك المستثمرين المحليين.

تخلت الليرة عن مسارها الهبوطي وأصبحت تتداول بنسبة 12% مقابل الدولار منذ شهر مايو الماضي، وتأتي هذه المكاسب بفضل الأتراك الذين فقدوا شهيتهم تجاه التعامل بالعملات الأجنبية، وتوجهوا نحو عملتهم المحلية، مما أزال عقبة كبيرة أمام الليرة.

وأوضحت آخر بيانات البنك المركزي التركي أن صافي حيازات العملات الأجنبية بين المستثمرين المحليين بقي ثابتا خلال فصل الصيف الجاري، بعد استهلاك أكثر من 25 مليار دولار من العملات الصعبة في الأشهر الستة الأول من العام الجاري وحتى يونيو الماضي، مما أدى لإضعاف قيمة الليرة في هذه الفترة.

وكان الطلب الفاتر على الليرة بسبب تباطؤ الاقتصاد التركي خلال العام الماضي وارتفاع معدلات التضخم لمستويات عالية، ولكن مع تقليل اعتماد تركيا على التمويل الخارجي في الوقت الحالي وتباطؤ معدل التضخم وبدء حدوث دورة تخفيف على الصعيد العالمي، عادت الليرة لتحقق مكاسب.

وعلى الرغم من الارتفاع الأخير، فإن الليرة لا تزال في أدنى مستوياتها منذ عام 2002 وفقا لبيانات سعر صرف الليرة الحقيقي.

وتعليقا على أداء العملة، قالت الخبيرة في مصرف "سوسيتيه جنرال"، فينيكس كالين، إنها تتوقع أن ترتفع الليرة بنسبة 17%، ليصل سعرها إلى 4.70 مقابل الدولار. وفي رسالة إلى عملاء المصرف، أضافت كالين أن تحسن صورة التضخم يقدم للأصول التركية فرصة تحقيق عوائد حقيقية وأن تكون هذه الأصول جذابة للمستثمرين على الرغم من التخفيضات في أسعار الفائدة.

ومن شأن التأثيرات الأساسية القوية والاستقرار الجديد للعملة أن يساعد التضخم على تمديد تباطؤه، مما يطمئن المستثمرين الذين يشعرون بالقلق من أن تأثير الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المتزايد على البنك المركزي سوف يفسح المجال لتيسير أقوى من اللازم.

وكان البنك المركزي، برئاسة المحافظ الجديد مراد أويسال، قد أعلن عن تخفيضات بنسبة 425 نقطة أساس في تكاليف الاقتراض.

هذا وتقدمت الليرة أمس مقابل الدولار، وتم تداولها بنسبة ارتفاع بلغت 0.6%، لتصل إلى أعلى مستوى لها خلال أربعة أشهر.

تجربة التداول القصوى

تقدم ClickTrades الأخبار وتحاليل السوق لدعم المتداولين في استراتيجياتهم وقراراتهم التداولية. ويتضمن الانضمام إلى ClickTrades كذلك التمتع بفروق أسعار ضيقة ورافعة مالية عالية بدون عمولات على الإيداع والسحب.

تداول الآن.
أود أن أقرأ المزيد من الأخبار!